أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

للرجال في الجنة حور العين ....فماذا للنساء ؟

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1JKH للرجال في الجنة حور العين ....فماذا للنساء ؟ في الثلاثاء يوليو 01, 2008 12:49 am

عند ذكر الله للمغريات الموجودة فيالجنة من أنواع المأكولات والمناظر الجميلة والمساكن والملابس فإنه يعمم ذلكللإثنين ( الذكر والأنثى ) فالجميع يستمتع بما سبق. ويتبقى: أن الله قد أغرى الرجالوشوقهم للجنة بذكر ما فيها من الحور العين و ( النساء الجميلات ) ولم يرد مثل هذاللنساء.. فقد تتساءل المرأة عن سبب هذا !؟ والجواب أولاً أن الله: لا يسئل عما يفعلوهم يسئلون [الأنبياء:23]، ولكن لا حرج أن نستفيد حكمة هذا العمل من النصوص الشرعيةوأصول الاسلام ثانياً أن من طبيعة النساء الحياء – كما هو معلوم – ولهذا فإن اللهعز وجل – لا يشوقهن للجنة بما يستحين منه ثالثاً أن شوق المرأة للرجال ليس كشوقالرجال للمرأة – كما هو معلوم – ولهذا فإن الله شوّق الرجال بذكر نساء الجنة مصداقالقوله : { ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء } [أخرجه البخاري] أماالمرأة فشوقها إلى الزينة من اللباس والحلي يفوق شوقها إلى الرجال لأنه مما جبلتعليه كما قال تعالى -أومن ينشأ في الحلية - سورة الزخرف:18 - رابعاً قال الشيخ ابنعثيمين: إنما ذكر – أي الله عز وجل – الزوجات للأزواج لأن الزوج هو الطالب وهوالراغب في المرأة فلذلك ذكرت الزوجات للرجال في الجنة وسكت عن الأزواج للنساء ولكنليس مقتضى ذلك أنه ليس لهن أزواج.. بل لهن أزواج من بني آدم المرأة لا تخرج عن هذهالحالات في الدنيا فهي إما أن تموت قبل أن تتزوج إما أن تموت بعد طلاقها قبل أنتتزوج من آخر إما أن تكون متزوجة ولكن لا يدخل زوجها معها الجنة، والعياذ بالله إماأن تموت بعد زواجها إما أن يموت زوجها وتبقى بعده بلا زوج حتى تموت إما أن يموتزوجها فتتزوج بعده غيره هذه حالات المرأة في الدنيا ولكل حالة ما يقابلها في الجنةفأما المرأة التي ماتت قبل أن تتزوج فهذه يزوجها الله – عزوجل – في الجنة من رجل منأهل الدنيا لقوله : { ما في الجنة أعزب } [أخرجه مسلم]، قال الشيخ ابن عثيمين: إذالم تتزوج – أي المرأة – في الدنيا فإن الله تعالى يزوجها ما تقر بها عينها فيالجنة.. فالنعيم في الجنة ليس مقصورا على الذكور وإنما هو للذكور والإناث ومن جملةالنعيم: الزواج ومثلها المرأة التي ماتت وهي مطلقة ومثلها المرأة التي لم يدخلزوجها الجنة. قال الشيخ ابن عثيمين: فالمرأة إذا كانت من أهل الجنة ولم تتزوج أوكان زوجها ليس من أهل الجنة فإنها إذا دخلت الجنة فهناك من أهل الجنة من لم يتزوجوامن الرجال. أي فيتزوجها أحدهم وأما المرأة التي ماتت بعد زواجها فهي – في الجنةلزوجها الذي ماتت عنه وأما المرأة التي مات عنها زوجها فبقيت بعده لم تتزوج حتىماتت فهي زوجة له في الجنة وأما المرأة التي مات عنها زوجها فتزوجت بعده فإنها تكونلآخر أزواجها مهما كثروا لقوله : { المرأة لآخر أزواجها } [سلسلة الأحاديث الصحيحةللألباني ولقول حذيفة لامرأته: ( إن شئت أن تكوني زوجتي في الجنة فلا تزوجي بعديفإن المرأة في الجنة لآخر أزواجها في الدنيا فلذلك حرم الله على أزواج النبي أنينكحن بعده لأنهن أزواجه في الجنة مسألة: قد يقول قائل: إنه قد ورد في الدعاءللجنازة أننا نقول ( وأبدلها زوجا خيرا من زوجها ) فإذا كانت متزوجة.. فكيف ندعوالها بهذا ونحن نعلم أن زوجها في الدنيا هو زوجها في الجنة وإذا كانت لم تتزوج فأينزوجها؟ والجواب كما قال الشيخ ابن عثيمين: 'إن كانت غير متزوجة فالمراد خيرا منزوجها المقدر لها لو بقيت وأما إذا كانت متزوجة فالمراد بكونه خيرا من زوجها أيخيرا منه في الصفات في الدنيا لأن التبديل يكون بتبديل الأعيان كما لو بعت شاةببعير مثلا ويكون بتبديل الأوصاف كما لو قلت لك بدل الله كفر هذا الرجل بإيمان وكمافي قوله تعالى: ويوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات [إبراهيم:48 والأرض هي الأرضولكنها مدت والسماء هي السماء لكنها انشقت ورد في الحديث الصحيح قوله للنساء: { إنيرأيتكن أكثر أهل النار...} وفي حديث آخر قال : { إن أقل ساكني الجنة النساء } [أخرجه البخاري ومسلم]، وورد في حديث آخر صحيح أن لكل رجل من أهل الدنيا ( زوجتان ) أي من نساء الدنيا. فاختلف العلماء – لأجل هذا – في التوفيق بين الأحاديث السابقة: أي هل النساء أكثر في الجنة أم في النار؟ فقال بعضهم: بأن النساء يكن أكثر أهلالجنة وكذلك أكثر أهل النار لكثرتهن. قال القاضي عياض: - النساء أكثر ولد آدم وقالبعضهم: بأن النساء أكثر أهل النار للأحاديث السابقة. وأنهن – أيضا – أكثر أهل الجنةإذا جمعن مع الحور العين فيكون الجميع أكثر من الرجال في الجنة وقال آخرون: بل هنأكثر أهل النار في بداية الأمر ثم يكن أكثر أهل الجنة بعد أن يخرجن من النار – أيالمسلمات –قال القرطبي تعليقا على قوله : { رأيتكن أكثر أهل النار } : ( يحتمل أنيكون هذا في وقت كون النساء في النار وأما بعد خروجهن في الشفاعة ورحمة الله تعالىحتى لا يبقى فيها أحد ممن قال: لا إله إلا الله فالنساء في الجنة أكثر الحاصل: أنتحرص المرأة أن لا تكون من أهل النار إذا دخلت المرأة الجنة فإن الله يعيد إليهاشبابها وبكارتها لقوله : { إن الجنة لايدخلها عجوز.... إن الله تعالى إذا أدخلهنالجنة حولهن أبكارا ورد في بعض الآثار أن نساء الدنيا يكن في الجنة أجمل من الحورالعين بأضعاف كثيرة نظرا لعبادتهن الله قال ابن القيم ( إن كل واحد محجور عليه أنيقرب أهل غيره فيها ) أي في الجنة وبعد: فهذه الجنة قد تزينت لكن معشر النساء كماتزينت للرجال في مقعد صدق عند مليك مقتدر فالله الله أن تضعن الفرصة فإن العمر عماقليل يرتحل ولا يبقى بعده إلا الخلود الدائم، فليكن خلودكن في الجنة – إن شاء اللهواعلمن أن الجنة مهرها الإيمان والعمل الصالح وليس الأماني الباطلة مع التفريطوتذكرن قوله : { إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصنت فرجها وأطاعت زوجها قيللها: ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت اعجبني الموضوع فنقلته لكنيالغاليات

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الله يعطيك العافيه


_________________




[img]

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الله يعافيك
على مرررررورك الكريم 3287/

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
يسلموووووووووو على الموضوع الرائع


_________________
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أسأل الله العظيم أن يجعلنا انا وإياكم من الذين يدخلون الجنة بغيرحساب ..

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى